سرقة المياه في الضفة الغربية تؤدي إلى جفاف عند الإسرائيليين والفلسطينيين

سرقة المياه في الضفة الغربية تؤدي إلى جفاف عند الإسرائيليين والفلسطينيين

متابعه/ هدوى محمود

سرقة المياه في الضفة الغربية تؤدي إلى جفاف عند الإسرائيليين والفلسطينيين

سلطة المياه الإسرائيلية أغلقت خط أنابيب شيلوخ، قائلة إن الحفر الفلسطيني غير القانوني يلحق الخراب على امداد المياه. الآن الجميع يعاني

لكي يعلو صوتها على صوت ناقلة المياه, كان على مديرة “مجداليم” ياعيل خشاش رفع صوتها بشكل ملحوظ . ” انه عام 2017، ونحن مضطرون لتلقي المياه تحت هذه الظروف. هذا لا يصدق!” قالت، ورفعت يديها بإحباط.

مع اندلاع حرارة الصيف في البلاد، فإن هذه المستوطنة الواقعة شمال شرق شيلوخ في شمال الضفة الغربية تعاني من أزمة المياه للسنة الرابعة على التوالي.أغلقت سلطة مياه ميكوروت الإسرائيلية خط أنابيب شيلوخ الذي يوفر المياه إلى مجداليم والقرى الفلسطينية المجاورة. ولكن حتى قبل ذلك بأسبوع، وصلت كميات ضئيلة إلى المستوطنة المطلة على وادي الأردن، ووضع صهريج لنقل المياه إلى مجداليم أربع أو خمس مرات يوميا حسب مصادر مختلفة من ميكوروت كما كان مطلوبا في السنوات الأخيرة.

قالت خشاش“يجب عليهم بشكل اعتيادي الحد من كمية المياه التي يستخدمونها. في بعض الأحيان علينا أن نقول لهم عدم الاستحمام”،

وتعتمد العائلات ال 90 التي تعيش في مجداليم على خشاش من أجل المستجدات على مدار اليوم بشأن حالة إمدادات المياه.

بالنسبة للتسبب في هذه المشكلة، فإن خشاش لم تفكر في كلماتها: “إن عرب القرى المحيطة مثل كسرى, يسرقون المياه عن طريق حفر العشرات من الثقوب في خط الأنابيب لإعادة توجيه المياه لأنفسهم”.

“بسبب أعذار من الإدارة المدنية”، وحدة وزارة الدفاع التي تدير الضفة الغربية، “لم يتم القبض على هؤلاء اللصوص وأنا مضطرة لقضاء وقتي بالتأكد من أن رياض الأطفال والحضانات هنا لديها ما يكفي من زجاجات المياه لأن الحنفيات فارغة “.

ورفضت خشاش بغضب الفكرة القائلة بأن هذه المشاكل هي نتيجة مباشرة لقرار العيش على بعد نحو 40 كيلومترا إلى الشرق من الخط الأخضر. “لا أريد أن أتحدث عن السياسة. وهذه مسألة تتعلق بحقوق الإنسان. الجميع يستحقون الحصول على كمية كافية من المياه “, قالت خشاش. “نحن لا نختلف عن القدس، تل أبيب، أو البدو في النقب، ونحن نستحق نفس مستوى الخدمات”.

وتستغرق الناقلة 40 دقيقة من أجل ملء خزّان المياه، وبما أنها تأتي فقط خلال النهار، فإن الضوضاء تعطل الكثير من يوم العمل في مكتب المديرة.

وقالت “من المفترض ان نقدم الخدمات لسكان هذا المجتمع الا ان احدا لا يريد المجيء إلى هنا بسبب الضجيج والتلوث الناجم عن شاحنة المياه”.

واشارت خشاش الى الناقلات كحل “اسعافات اولية” وقالت ان السبيل الوحيد لحل المشكلة هو “القبض على هؤلاء المجرمين، وهو ما تستطيع الإدارة المدنية حتما القيام به”.

ومع ذلك، سعت إلى توضيح أنها لا تلوم القرى الفلسطينية بأكملها، مثل كسرى المجاورة.

نقلا عن تايمز أوف الأسرائيلية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حقيقة أن نهاية العالم قريبة جدا!

حقيقة أن نهاية العالم قريبة جدا!

متابعة / إيهاب الرخاوي حقيقة أن نهاية العالم قريبة جدا! تم الأعلان من قبل العالمان ...