فى أول تكريم رسمى له فى ذكراه الأولى : ثقافة شربين يكرم ” صفى الدين ريحان ” و يمنحه ” مانديلا الشعر “

 كتب : محمود عاطف ياسين ، وائل عبد العزيز 

فى أول تكريم رسمى له فى ذكراه الأولى : ثقافة شربين يكرم ” صفى الدين ريحان ” و يمنحه ” مانديلا الشعر ”

عبدالصمد يتغنى بـ ” عود ريحان ” ، و يلقبه ” مانديلا الشعر ”

 كشك تغلبه إنسانية ريحان و خاصة رفضه المال مقابل مشاركاته

السواح : شخصية ريحان تميزت بالروح الثورية و النضال

نظم نادى أدب شربين الثلاثاء أمسية ثقافية بعنوان ” صفى الدين ريحان … نجم فى سماء الشعر ” لتكريم و تأبين الشاعر الراحل ” صفى الدين ريحان ”  كأول تكريم ثقافى و أدبى رسمى للراحل فى ذكراه الأولى فى حضور بنات الشاعر الراحل الثلاثة و بمشاركة عدد كبير من مثقفى و أدباء الدقهلية و دمياط و عدد من الصحفيين و الإعلاميين ….

ففى ليلة ثقافية إبداعية غلبت عليها أجواء الذكريات الانسانية و مشاعر الحب المختلط بالانبهار نظم نادى أدب شربين برئاسة الشاعر السيد عبدالصمد أمسية ثقافية بعنوان ” صفى الدين ريحان … نجم فى سماء الشعر ” لتكريم الشاعر الراحل صفى الدين ريحان أحد عمالقة الشعر بالدقهلية و مصر عامة كأول تكريم من كيان ثقافى رسمى للراحل بمناسبة ذكراه التى تحل هذه الأيام  و بدأت الأمسية بترحيب ” عبدالصمد ” بالحضور و ببنات الشاعر الثلاثة ثم كانت بداية الكلمات مع الصحفى محمود عاطف حيث ألقى كلمة تحدث فيها عن طباع و صفات الشاعر و التى انعكست على أعماله و اندماجه الشديد مع مجتمعه على كافة مستوياته بدءا من القرية التى نشأ بها مرورا ببلده وصولا لوطنه الأكبر مصر انطلاقا للاندماج الكامل مع الامتداد الجغرافى و التاريخى و القومى لوطنه و اندماجه مع قضايا وطنه العربى و الإسلامى و قضاياه التاريخية و المعاصرة و انتقاده لمساوئ النظام الدولى خاصة تجاه القضايا العربية و الإسلامية مؤكدا أن الشاعر الكبير شخص اندمج مع مجتمعه و تأثر به جدا فأثر فيه كثيرا معددا بعضا من أسماء قصائد الشاعر الراحل .

ثم تحدث الإعلامى وائل عبدالعزيز الذى شكر نادى أدب شربين على تنظيم هذه الاحتفالية و على الوفاء بالعهد لهذا الأديب الكبير مؤكدا أنه شئ تميز به نادى أدب و بيت ثقافة شربين دون غيره فلم يكرمه – حتى الآن – سوى شربين و تساءل متعجبا أين جميع النوادى الأدبية و أين اتحاد كتاب مصر من هذه القامة ؟!

ثم تحدث الشاعر السيد عبدالصمد رئيس نادى أدب شربين عن ذكرياته مع الشاعر صفى الدين ريحان و تعلقه بكلماته و دواوينه خاصة ديوان ” الخلاص ” حتى قبل أن يراه أو يلتقى به و أكد أنه لو أراد التحدث عن الشاعر الراحل فلن تكفيه ساعات و لا أيام ليقول كل ما يريده فالعملاق الراحل له عنده مكانة خاصة جدا و قام بإلقاء قصيدته ” عود ريحان ” التى كتبها رثاء للشاعر عقب وفاته .

أعقب ذلك كلمة للأديب و القاص محمد صادق الذى ألقى كلمة تحدث فيها عن دراسة نقدية لعدد من قصائد الشاعر الكبير الراحل صفى الدين ريحان و خاصة قصيدته عن إفريقيا ” من فوق منارة إفريقيا ” .

ثم تحدث أ / معوض كشك مدير عام ثقافة شربين حيث غلب على حديثه انسانية صفى الدين ريحان فتحدث عن النواحى الإنسانية للراحل الكبير حتى كادت الدموع أن تغلبه أثناء حديثه عنه مؤكدا أنه كان له أسلوب خاص يختلف غيره من الأدباء و كان دائم الحضور لأى فعاليات و أنشطة ثقافية بثقافة شربين حتى دون توجيه دعوة له و ذكر أن هناك بعضا من الأدباء الكبار لايحضرون الندوات أو يشاركوا فيها إلا بمقابل مادى أما هذا الرجل فكان يرفض هذا المبدأ تماما حتى و لو بدل انتقال و عندما كان يسأل كان يشير بيده إلى صدره و يقول : ” شربين هنا ” ثم طلب كشك الوقوف دقيقة حداد على الشاعر الكبير .

ثم انتقلت الكلمة للأديب و الناقد ” وحيد السواح ” الذى تحدث عن ذكرياته مع ” ريحان ” و أنه ارتبط به و باسمه منذ الصغر حين كان يسمع فى الصباح الإذاعة و يسمع بعض الأغانى من تأليف صفى الدين ريحان فظل اسمه يتردد بداخله حتى كبر و التقى به و انبهر بشخصيته و أكد أن شخصية ريحان تميزت بالروح الثورية و روح النضال و مثال على ذلك قصيدة ” إفريقيا ” و أضاف : ” عندما تستمتع له تشعلك ثورته و تؤجج فيك روح الحماسة ” مؤكدا أن ريحان كان قلبه يتسع للعالم كله و ليس مصر أو إفريقيا فقط ، و أنهى السواح كلمته بنبرة صوت حزينة مختلطة بالتعجب و عاب على جميع النوادى الأدبية و الهيئات الثقافية الرسمية التى كان ينتمى لها الراحل الكبير أنهم لم يكرموه فى أواخر أيامه و لا حتى بعد رحيله حتى الآن .

ثم تحدث الإعلامى محمد الشريف فى كلمة موجزة عن قيمة الشاعر الكبير و أنه ارتبط به منذ الصغر عندما سمعه يلقى قصيدته عن إفريقيا فى إحدى الندوات فى سنوات الدراسة و طالب بضرورة حفظ و توثيق تراث الشاعر الكبير .

أعقب ذلك إلقاء عدد من الشعراء المشاركين عددا من قصائدهم منها ماهو عن الراحل و منها ما هو عام حيث شارك من الشعراء الشاعر قدرى محمد . الشاعر عدنان سنجر ،و الشاعر مجدى شرود ، و من مواهب شربين/ آيه أبوالنجا ، وفاء عطية ، كوكب حازم ، منة الله رمضان ، كما شارك الكاتب محمد السلاب بكلمة قصيرة و قام الصحفى محمود عاطف بإلقاء إحدى قصائد الشاعر الكبير الراحل صفى الدين ريحان بعنوان ” الفيتو نكل بالعرب ” 

و قبل نهاية اللقاء فاجأ الشاعر السيد عبد الصمد الحضور بطلب التصويت على منح الشاعر الراحل ” صفى الدين ريحان ” لقب ” مانديلا الشعر ” لأنه أفضل من تحدث عن إفريقيا فى شعره و هو ما لاقى قبولا و موافقة و استحسانا من الجميع .

ثم تحدثت الأستاذة ” هبة صفى الدين ريحان ” التى أبدت عظيم شكرها و حبها للقائمين على هذه الاحتفالية و كل من شارك فيها و فى تكريم والدها و أنها أحست فعلا اليوم أن والدها لن يموت أبدا فهو قد أعطى حياته كلها للشعر و كلماته باقية بيننا أبدا ، و تحدثت ريحانة أخرى من ريحانات الشاعر الكبير و عبرت عن فرحتها الكبيرة جدا بهذا اليوم و أنها تشعر أن روح والدها معهم الآن فى المكان بعد كل ما رأته و ما سمعته من الحب و التقدير لوالدها من كل الحضور ، و فى نهاية اللقاء تم تكريم الشاعر الراحل فى شخص ريحاناته الثلاثة .

جدير بالذكر أن نادى أدب و بيت ثقافة شربين هو أول كيان أدبى و ثقافى عامة و رسمى خاصة يقوم بتكريم الشاعر الكبير الراحل صفى الدين ريحان على مستوى الدقهلية ثم تبعته عدد من المنتديات و الأندية الثقافية الخاصة .

يذكر أن اللقاء تم تحت إشراف أ / معوض كشك مدير عام ثقافة شربين ، و بمتابعة مستمرة من أ / ممدوح عبدالرازق مدير الخدمات الثقافية بثقافة الدقهلية ، و برعاية خاصة من أ / عاطف عميرة مدير عام فرع ثقافة الدقهلية ، أ  / محمد مرعى رئيس إقليم شرق الدلتا الثقافى ، و أ / أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صفى الدين ريحان .. شاعر اندمج بمجتمعه فتأثر به و أثر فيه

بقلم محمود عاطف ياسين  صفى الدين ريحان .. شاعر اندمج بمجتمعه فتأثر به و أثر ...