إكتئاب ما بعد الولادة بقلم/ د. ولاء عبد الصبور متابعة/ سامح الخطيب تعاني بعض الأمهات بعد ميلاد طفل جديد من اضطراب فى المزاج والشعور بالقلق والتوتر وصعوبة فى النوم والإرهاق وقلة التركيز ، وعادة ماتبدأ هذه الأعراض بعد يومين أو ثلاثة أيام من ميلاد الطفل وتنتهى خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ، ويعد هذا أمر طبيعى خاصة لدى الأمهات الجدد. أما اكتئاب مابعد الولادة فهو اضطراب نفسى يتسم بأعراض أكثر حدة مثل الشعور بالحزن الشديد والبكاء المستمر، واضطراب فى الشهية للطعام، والقلق وعدم القدرة على النوم، وفقدان الطاقة والتعب لأقل مجهود، ونقص الميول والاهتمامات وعدم القدرة على الاستمتاع بالأشياء التى كانت تستمتع بها الأم من قبل، وأفكار إيذاء النفس والطفل وأفكار إنتحارية وقد يحدث ذهان ماقبل الولادة وهو يختلف عن اكتئاب مابعد الولادة حيث تكون أعراضه أكثر حدة كما تفقد الأم الأحساس بالوقت والمكان والأشخاص وتظهر لديها الأوهام والهلاوس السمعية والبصرية. ويرجع اكتئاب ما بعد الولادة لأسباب بيولوجية ومن أهمها إنخفاض هرمونى الأستروجين والبروجسترون بعد الولادة مباشرة وأيضاً إنخفاض بعض الهرمونات التى تفرزها الغدة الدرقية فتشعر الأم بالتعب لأقل مجهود وفقدان الطاقة. و هناك بعض الأسباب النفسية والتى قد تساعد فى حدوثه مثل عدم قدرة الأم على الإعتناء بالمولود الجديد مما يسبب لها الإحباط والشعور بالحزن أو عدم تقبل نوع المولود وكذلك الأرق وقلة النوم وعدم حصولها على الدعم النفسى من الزوج أو وجود مشاكل فى الأسرة بوجه عام، لذلك يجب على الأمهات عند الشعور بهذه الأعراض والتى لا تنخض بمرور بالوقت الذهاب إلى الطبيب والمعالج النفسى لمعرفة أسباب الاضطراب وكتابة الأدوية وعمل الخطة العلاجية المناسبة مما يؤدى إلى تحسن الحالة المزاجية للأم وقدرتها على الإعتناء بطفلها.
إكتئاب ما بعد الولادة بقلم/ د. ولاء عبد الصبور متابعة/ سامح الخطيب تعاني بعض الأمهات بعد ميلاد طفل جديد من اضطراب فى المزاج والشعور بالقلق والتوتر وصعوبة فى النوم والإرهاق وقلة التركيز ، وعادة ماتبدأ هذه الأعراض بعد يومين أو ثلاثة أيام من ميلاد الطفل وتنتهى خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ، ويعد هذا أمر طبيعى خاصة لدى الأمهات الجدد. أما اكتئاب مابعد الولادة فهو اضطراب نفسى يتسم بأعراض أكثر حدة مثل الشعور بالحزن الشديد والبكاء المستمر، واضطراب فى الشهية للطعام، والقلق وعدم القدرة على النوم، وفقدان الطاقة والتعب لأقل مجهود، ونقص الميول والاهتمامات وعدم القدرة على الاستمتاع بالأشياء التى كانت تستمتع بها الأم من قبل، وأفكار إيذاء النفس والطفل وأفكار إنتحارية وقد يحدث ذهان ماقبل الولادة وهو يختلف عن اكتئاب مابعد الولادة حيث تكون أعراضه أكثر حدة كما تفقد الأم الأحساس بالوقت والمكان والأشخاص وتظهر لديها الأوهام والهلاوس السمعية والبصرية. ويرجع اكتئاب ما بعد الولادة لأسباب بيولوجية ومن أهمها إنخفاض هرمونى الأستروجين والبروجسترون بعد الولادة مباشرة وأيضاً إنخفاض بعض الهرمونات التى تفرزها الغدة الدرقية فتشعر الأم بالتعب لأقل مجهود وفقدان الطاقة. و هناك بعض الأسباب النفسية والتى قد تساعد فى حدوثه مثل عدم قدرة الأم على الإعتناء بالمولود الجديد مما يسبب لها الإحباط والشعور بالحزن أو عدم تقبل نوع المولود وكذلك الأرق وقلة النوم وعدم حصولها على الدعم النفسى من الزوج أو وجود مشاكل فى الأسرة بوجه عام، لذلك يجب على الأمهات عند الشعور بهذه الأعراض والتى لا تنخض بمرور بالوقت الذهاب إلى الطبيب والمعالج النفسى لمعرفة أسباب الاضطراب وكتابة الأدوية وعمل الخطة العلاجية المناسبة مما يؤدى إلى تحسن الحالة المزاجية للأم وقدرتها على الإعتناء بطفلها.

إكتئاب ما بعد الولادة

إكتئاب ما بعد الولادة

بقلم/ د. ولاء عبد الصبور

متابعة/ سامح الخطيب

تعاني بعض الأمهات بعد ميلاد طفل جديد من اضطراب فى المزاج والشعور بالقلق والتوتر وصعوبة فى النوم والإرهاق وقلة التركيز ، وعادة ماتبدأ هذه الأعراض بعد يومين أو ثلاثة أيام من ميلاد الطفل وتنتهى خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ، ويعد هذا أمر طبيعى خاصة لدى الأمهات الجدد.

أما اكتئاب مابعد الولادة فهو اضطراب نفسى يتسم بأعراض أكثر حدة مثل الشعور بالحزن الشديد والبكاء المستمر، واضطراب فى الشهية للطعام، والقلق وعدم القدرة على النوم، وفقدان الطاقة والتعب لأقل مجهود، ونقص الميول والاهتمامات وعدم القدرة على الاستمتاع بالأشياء التى كانت تستمتع بها الأم من قبل، وأفكار إيذاء النفس والطفل وأفكار إنتحارية
وقد يحدث ذهان ماقبل الولادة وهو يختلف عن اكتئاب مابعد الولادة حيث تكون أعراضه أكثر حدة كما تفقد الأم الأحساس بالوقت والمكان والأشخاص وتظهر لديها الأوهام والهلاوس السمعية والبصرية.

ويرجع اكتئاب ما بعد الولادة لأسباب بيولوجية ومن أهمها إنخفاض هرمونى الأستروجين والبروجسترون بعد الولادة مباشرة وأيضاً إنخفاض بعض الهرمونات التى تفرزها الغدة الدرقية فتشعر الأم بالتعب لأقل مجهود وفقدان الطاقة.

و هناك بعض الأسباب النفسية والتى قد تساعد فى حدوثه مثل عدم قدرة الأم على الإعتناء بالمولود الجديد مما يسبب لها الإحباط والشعور بالحزن أو عدم تقبل نوع المولود وكذلك الأرق وقلة النوم وعدم حصولها على الدعم النفسى من الزوج أو وجود مشاكل فى الأسرة بوجه عام، لذلك يجب على الأمهات عند الشعور بهذه الأعراض والتى لا تنخض بمرور بالوقت الذهاب إلى الطبيب والمعالج النفسى لمعرفة أسباب الاضطراب وكتابة الأدوية وعمل الخطة العلاجية المناسبة مما يؤدى إلى تحسن الحالة المزاجية للأم وقدرتها على الإعتناء بطفلها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كلمتين للستات

             كلمتين للستات    بقلم / مروه السيد إحنا بنشوف ...