طوابير الذل

بقلم: زيزي ضاهر
أيها القيمون في وطني ، أحزابا، سياسيين، زعماء ، شيوخا، قادة ، حكاما ، رجال دين…
هل جزاء هذا المواطن أن يصنف في وطن دفع دمه وحياته ثمنا من أجل مبادئه هل عليه أن يقف في طابور درجة ثالثة كما صنفتنا يوما اتفاقية سايكس بيكو فئات متدنية لأننا نفتقد العلم ومفاهيم الحرية والإنسان؟؟؟!! باختصار درجة ثالثة…

اعتبروها صرخة، مناجاة قبل أن تسقطوا في المجهول وقبل أن يلعنكم التاريخ ، هذا الشعب المسكين الذي ضحى كثيرا كي يكون لبنان حرا مستقلا، هل جزاء الإحسان إلا الإحسان هل جزاء هذا الشعب الذي دافع عن الأرض والعرض أن يذل بلقمة عيشه وأن يقف على محطات الوقود في طابور خاص لعامة الشعب بالساعات وطابور له خصائص مميزة يحصل على ما يريد في لمح البصر ، صراحة آلمني مشهد لرجل كبير في السن يفترش الأرض ليرتاح بعد عناء الإنتظار ليصل دوره وبدل أن يكون هناك من ينظم الصف ويساعد المسكين نرى بعض الغير يأخذ حاجته دون عناء بينما آخرون ينتظرون ساعات وربما يأخذون فتات ما تبقى وربما لا يبقى ، أبلغ تعبير أن أشاهد صورة لرجل كبير في السن يستجدي التراب كي يرتاح قليلا من عناء الانتظار والذل أمام محطات الوقود وغيرها ، هذا عدا عن تهريب الوقود والمواد الغذائية إلى جهات مجهولة لقاء المال في حين هي من حق المواطن اللبناني.
للاسف الشديد ًعلى كافة الجبهات الحياتية منذ خلقنا في هذا الوطن الذي نتشارك به العيش والوجود ننام على حدث يعاني منه المواطن ونستيقظ على حدث يطال المواطن في صميم عيشه بدءا من الارتفاع الهائل في كافة المواد الاستهلاكية وصولا الى اللبن واللحوم ، والأجبان وغيرها من مستلزمات البقاء.
اما الطامة الكبرى التي تذكرنا بأيام الحرب العبثية في السبعينات والثمانيات من القرن الماضي المتمثلة اليوم بذل المواطن ما بعده ذل للحصول على كمية قليلة من مادة البنزين والمازوت وطوابير الذل من سيارات المواطنين التي نشاهدها بأم العين في كافة المناطق اللبنانية حيث يقضي المواطن ساعات طوال امام المحطات، التي يهيمن عليها البعض في منطقة النبطية ، وكذلك الحال في أكثر المدن اللبنانية حيث هناك صفان للسيارات أحدهم للمواطن العادي الذي بالكاد يصل دوره بعد انتظار طويل للحصول على كمية قليلة جدا والصف الاخر المدعوم المهيمن له الافضليه ولمناصريه فياخذ ما يشاء من الكمية وعلى عينك يا تاجر وللاسف لا وجود للقوى الأمنية أي حضور او دور لتنظيم عملية التعبئة واخذ كل محتاج حقه ، أين أنتم يا اصحاب العقول الرصينة هل هذا ثمن المواطن الذي دافع عن الأرض وعاش أهوال حرب بشعة كل ذنبه أنه آمن بمبدأ الحق والعرض ووثق بمن أعطاه صك حمايته من الذل ، أين العيش الكريم الذي انتظره هذا الرجل وغيره ممن آمن بكم يا من تتحكمون بمصير لقمة عيشنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

"لارا" تهزم الأقوياء في كأس الوثبة بتكساس متابعة/ إبراهيم عمران أثبت المهرة "آر بي لارا" لمزرعة روز بروك، بأنها على قدر التحدي عندما تفوقت على كوكبة من الخيول القوية في سباق كأس الوثبة ستاليونز، والذي أقيم يوم الخميس (29/07/2021) بمضمار هيوستون بارك، في ولاية تكساس الأميركية، برعاية مهرجان سباقات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة. ويقام المهرجان تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بهدف تشجيع الملاك والمربين على تربية واقتناء الخيول العربية، على الساحتين المحلية والعالمية. ونافس على اللقب البالغ جائزته 13,000 دولار أميركي، وطوله 1200 متر على المضمار الرملي، 13 خيلاً، في سن ثلاث سنوات فما فوق، متقاربة المستوي، والتي لم يسبق لها الحصول على مكاسب مالية تزيد عن 10 آلاف دولار. وقادت «آر بي لارا»، بإشراف سيزار جوفيا، وقيادة ارنستو فالديز خيمنيز، المجموعة، في البداية، وظلت الأمور تنسج على هذا المنوال حتى الوصول إلى المنعطف الأخير، قبل أن تزيد من سرعتها لتصل خط النهاية في زمن 1:20:91 دقيقة. وجاء تفوق ابنة «منجز» والفرس "فرنش براود" التي تم تربيتها بواسطة ديان والدرون، ولارا صوايا المدير التنفيذي لمهرجان سباقات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، بفارق 2,75 طول عن "هاي منتننس" لثندر جونسون، وقيادة سي رودريجو. وجاء في المركز الثالث الجواد "لابكوس بونس" بإشراف المدرب ثندر جونسون، وقيادة فيكتور جيليس، فيما جاءت في المركز الرابع المهرة «ابتاون ليدي ارابيلا» بإشراف ار روسيل، وقيادة الفارس فى ام اوريتا. ويدعم ويرعى المهرجان دائرة الثقافة والسياحة، ومجلس أبوظبي الرياضي، والأرشيف الوطني الشريك الرئيسي، واتصالات الشريك الرسمي، والوطنية للأعلاف الشريك الاستراتيجي، وطيران الإمارات الناقل الرسمي، ويرعى أيضاً المسعود نيسان، وأريج الأميرات، وعمير بن يوسف للسفريات، وقناة ياس، والاتحاد النسائي العام، والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وشركة فيولا، ونادي أبوظبي للفروسية، وجمعية الإمارات للخيول العربية الأصيلة.

“لارا” تهزم الأقوياء في كأس الوثبة بتكساس

“لارا” تهزم الأقوياء في كأس الوثبة بتكساس متابعة/ إبراهيم عمران أثبت المهرة “آر بي لارا” ...