محافظ كفر الشيخ : مصنعان للرمال السوداء وموقعان للركاز والتنجيم كتب-ياسر صحصاح تعددت المشروعات القومية بمحافظة كفرالشيخ، ومن بين المشروعات الواعدة التي ستحقق دخلا كبيراً للدولة وللمحافظة استخلاص المعادن من الرمال السوداء، فاستعان المشروع بأبناء المحافظة للعمل به كمرحلة أولى وهناك عدد من المراحل سيتم الاستعانة بهم للعمل به. قال اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ: شهدت محافظة كفر الشيخ خلال ال7 سنوات منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئاسة مصر، وبتوجيهاته مشروعات عملاقة غيرت الحياة بمحافظة كفر الشيخ، سواء مزرعة غليون السمكية أو محطة كهرباء البرلس العملاقة، ومتحف كفر الشيخ القومي، والمستشفى الجامعي بكفر الشيخ، وتعميق وتطهير بحيرة البرلس ضمن البحيرات التي وجه الرئيس بتطويرها، والمستشفيات التي أقيمت خلال ال7 سنوات، إضافة للمشروع العملاقة، الرمال السوداء. ففي محافظة كفر الشيخ مصنعان لاستخلاص المعادن من الرمال السوداء، بالإضافة لموقعين آخرين، الأول موقع تنجيم بجوار بركة غليون ومصنع الفصل بجوار محطة كهرباء البرلس، وهما تابعان للشركة المصرية الصينية للرمال السوداء، ومصنع الركاز امام قرية البنايين شرق مدينة البرلس ومصنع الفصل بملاحة منيسي يتبع الشركة المصرية للرمال السوداء . ومصر واحدة من أهم الدول التي تتوافر بها الرمال السوداء، وكشف آخر مسح جوي قامت به هيئة المواد النووية المصرية عن امتلاك مصر لما يقرب من 11 موقعًا على السواحل الشمالية تنتشر بها الرمال السوداء بتركيزات مرتفعة، بدءًا من رشيد حتى العريش بطول ساحل 400 كيلو متر، وتقرير لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب. والرمال السوداء تضم أهم المصادر الأساسية لكثير من المعادن ذات الأهمية الاقتصادية مثل المونازيت واليورانيوم المشع والزريكون ومعادن أخرى كثيرة تدخل في صناعات كثيرة، بالإضافة إلى المواد الخام التي تستخدم في الصناعات الحديثة. وتم إنشاء الشركة المصرية للرمال السوداء لتعظيم الاستفادة الاقتصادية من مشروع استغلال المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء، مع الالتزام بمعايير السلامة البيئية، والصحية المتبعة عالمياً، وتحقيق القيمة المضافة للمعادن المستخلصة، لخلق استثمارات جديدة تعمل على تنمية وتطوير الاقتصاد المصري وتقدمه. وهناك موقعان للرمال السوداء بمحافظة كفر الشيخ الأول شرق البرلس بملاحة منيسي التابعة لقرية الشهابية على مساحة 80 فداناً، كانت أرض أملاك مغتصبة وتم استردادها بقوة القانون ،كما أن بقية الأرض كانت برك ومستنقعات ومنخفضات فتم ردمها وتعليتها وتسويتها ودكها ،لتصبح مهيأة تماماً للإنشاءات المعمارية والهندسية للشركات صاحبة الولاية بالأعمال التنفيذية للمشروعات، وتطلب العمل جهداً كبيراً ، وفي ظروف مناخية متقلبة وأجواء مختلفة تماماً. والمصنع الثاني بشمال الطريق الدولي غرب محطة توليد الكهرباء العملاقة بالبرلس على مساحة 35 فداناً ويشارك في المشروع محافظة كفر الشيخ وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة وهيئة المواد النووية وبنك الاستثمار والمصنعين الأول بخبرة مصرية استرالية بشرق البرلس، والثاني بخبرة صينية بشمال البرلس والاستثمارات لمصنع الرمال شمال البرلس قدرها 24 مليون دولار. ومصنع فصل المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء، بالشركة المصرية الصينية للرمال السوداء ،تتم عملية استخلاص الركاز من الرمال السوداء عبر 4 وحدات استخلاص الركائز العائمة، كما يتم فصل ركاز المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء ليتم نقلها للمصنع والذي ينتج خامات المعادن والمصنع من أحدث المصانع وتم الاستعانة بأحدث تكنولوجيا التعدين في العالم ،ويتم التشغيل باستخدام الغاز الطبيعي ويتم تدبير المياه اللازمة للعملية الصناعية من خلال 4 بئر سحب لتوفير المياه اللازمة ويتم تحليتها بواسطة محطة تحلية بقدرة 2100 متر مكعب مياه يومي ويتم تخزينها في بركة مياه ،ويتم الاستفادة من تلك المياه عدة مرات، لحين ارتفاع نسبة الأملاح بها يتم التخلص منها في 3 أيار طرد. ويضم مصنع الرمال المصرية الصينية، مصنع الالمانيت، والفصل المغناطيسي، ومصنع الروتايل،والزيربكون، والطولات الهزازه، وتخزين الألمانيت، ومستودع، وغرفة مضخات العملية الصناعية بركة المياه المحلاة، وبركة مياه الابار ،وبركة الطرد، وبركة الطاولات الهزازة، كما يضم المصنع غرفة المضخات و خزان الحريق ، ومحطة التحلية، ومبنى الإدارة، ومبنى المبيت، وقاعة المؤتمرات، وقطع الغيار، ومسجد، ومحطة الوقود. وتم إقامة موقع المصنع الأول والانتهاء من سور المصنع وجارى الأعمال بقية الإنشاءات، وتم تدريب الكوادر المصرية العاملة في هذا المجال، باستخدام أحدث التكنولوجيا العالمية لتعظيم الاستفادة من الموارد الاقتصادية المتاحة والقيمة المضافة من المعادن المستخلصة من الرمال السوداء، بما يسهم في تنويع وتطوير الاقتصاد المصري من خلال الصناعات التعدينية والمعاونة في تفعيل دراسات الجدوى الاقتصادية التي أعدت لاستغلال المعادن الاقتصادية الموجودة بالرمال السوداء، وتغطية احتياجات السوق المحلى للمعادن واستغلال تزايد الطلب العالمي عليها بتصدير فائض الإنتاج إلى السوق العالمي، والإنتاج الفعلي للعناصر المستخرجة من الرمال السوداء بنهاية عام 2020 كما تم الانتهاء من البنية التحتية للمصنع الاول بملاحة منيسي بالشهابية وتم توصيل الكهرباء تم توصيل الغاز الطبيعي لموقع المصنعين. وتم إتاحة 100 فرصة عمل من حملة المؤهلات العليا والفوق متوسطة والمتوسطة والعمال الحرفيين، للعمل بمشروع الشركة بمحافظة كفر الشيخ، بمنطقة بر بحري، و 100 فرصة عمل أخرى بشركة الرمال السوداء بمنطقة ملاحة منيسي كان قد تم الإعلان عنها أيضًا ،و تم التعاقد مع 10 مهندسين كراكات عائمة و فنى تشغيل كراكات عائمة "فنى تكريك" وفق شروط خاصة للوظيفتين، حددتها الشركة المصرية الصينية للرمال السوداء للمصنع الثاني ،و يترأس الشركة اللواء أركان حرب عز الدين صالح، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للرمال السوداء والعضو المنتدب، والعميد طارق راغب، المدير العام الإداري للشركة المصرية للرمال السوداء بالبرلس. ووزعت الشركة المصرية للرمال السوداء 450 شنطة من السلع الغذائية ،على أهالي قرية الشهابية والمناطق المجاورة لها بمناسبة شهر رمضان الكريم، ضمن برنامج التنمية المجتمعية الذي تنتهجه الشركة تجاه أهالي المنطقة منذ بداية عملها بكفر الشيخ ، وسبق أنها وزعت خلال عاملين عدد من السلع الغذائية على الأهالي، إضافة إلى تطوير 20 منزلاً للأسر الأكثر احتياجا بقرية "الشهابية" بمركز بلطيم في إطار مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية "حياة كريمة" بعد أن قامت الشركة المصرية للرمال السوداء، بتطوير هذه المنازل على نفقتها بتكاليف 8 ملايين جنيه، كما أن كل العاملين بالشركة من أهالي المحافظة ، كما خلال الشهر الماضي عن عدد من الوظائف للعمل بالمصنع واشترطت أن يكونوا من أبناء المحافظة.
محافظ كفر الشيخ : مصنعان للرمال السوداء وموقعان للركاز والتنجيم كتب-ياسر صحصاح تعددت المشروعات القومية بمحافظة كفرالشيخ، ومن بين المشروعات الواعدة التي ستحقق دخلا كبيراً للدولة وللمحافظة استخلاص المعادن من الرمال السوداء، فاستعان المشروع بأبناء المحافظة للعمل به كمرحلة أولى وهناك عدد من المراحل سيتم الاستعانة بهم للعمل به. قال اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ: شهدت محافظة كفر الشيخ خلال ال7 سنوات منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئاسة مصر، وبتوجيهاته مشروعات عملاقة غيرت الحياة بمحافظة كفر الشيخ، سواء مزرعة غليون السمكية أو محطة كهرباء البرلس العملاقة، ومتحف كفر الشيخ القومي، والمستشفى الجامعي بكفر الشيخ، وتعميق وتطهير بحيرة البرلس ضمن البحيرات التي وجه الرئيس بتطويرها، والمستشفيات التي أقيمت خلال ال7 سنوات، إضافة للمشروع العملاقة، الرمال السوداء. ففي محافظة كفر الشيخ مصنعان لاستخلاص المعادن من الرمال السوداء، بالإضافة لموقعين آخرين، الأول موقع تنجيم بجوار بركة غليون ومصنع الفصل بجوار محطة كهرباء البرلس، وهما تابعان للشركة المصرية الصينية للرمال السوداء، ومصنع الركاز امام قرية البنايين شرق مدينة البرلس ومصنع الفصل بملاحة منيسي يتبع الشركة المصرية للرمال السوداء . ومصر واحدة من أهم الدول التي تتوافر بها الرمال السوداء، وكشف آخر مسح جوي قامت به هيئة المواد النووية المصرية عن امتلاك مصر لما يقرب من 11 موقعًا على السواحل الشمالية تنتشر بها الرمال السوداء بتركيزات مرتفعة، بدءًا من رشيد حتى العريش بطول ساحل 400 كيلو متر، وتقرير لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب. والرمال السوداء تضم أهم المصادر الأساسية لكثير من المعادن ذات الأهمية الاقتصادية مثل المونازيت واليورانيوم المشع والزريكون ومعادن أخرى كثيرة تدخل في صناعات كثيرة، بالإضافة إلى المواد الخام التي تستخدم في الصناعات الحديثة. وتم إنشاء الشركة المصرية للرمال السوداء لتعظيم الاستفادة الاقتصادية من مشروع استغلال المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء، مع الالتزام بمعايير السلامة البيئية، والصحية المتبعة عالمياً، وتحقيق القيمة المضافة للمعادن المستخلصة، لخلق استثمارات جديدة تعمل على تنمية وتطوير الاقتصاد المصري وتقدمه. وهناك موقعان للرمال السوداء بمحافظة كفر الشيخ الأول شرق البرلس بملاحة منيسي التابعة لقرية الشهابية على مساحة 80 فداناً، كانت أرض أملاك مغتصبة وتم استردادها بقوة القانون ،كما أن بقية الأرض كانت برك ومستنقعات ومنخفضات فتم ردمها وتعليتها وتسويتها ودكها ،لتصبح مهيأة تماماً للإنشاءات المعمارية والهندسية للشركات صاحبة الولاية بالأعمال التنفيذية للمشروعات، وتطلب العمل جهداً كبيراً ، وفي ظروف مناخية متقلبة وأجواء مختلفة تماماً. والمصنع الثاني بشمال الطريق الدولي غرب محطة توليد الكهرباء العملاقة بالبرلس على مساحة 35 فداناً ويشارك في المشروع محافظة كفر الشيخ وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة وهيئة المواد النووية وبنك الاستثمار والمصنعين الأول بخبرة مصرية استرالية بشرق البرلس، والثاني بخبرة صينية بشمال البرلس والاستثمارات لمصنع الرمال شمال البرلس قدرها 24 مليون دولار. ومصنع فصل المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء، بالشركة المصرية الصينية للرمال السوداء ،تتم عملية استخلاص الركاز من الرمال السوداء عبر 4 وحدات استخلاص الركائز العائمة، كما يتم فصل ركاز المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء ليتم نقلها للمصنع والذي ينتج خامات المعادن والمصنع من أحدث المصانع وتم الاستعانة بأحدث تكنولوجيا التعدين في العالم ،ويتم التشغيل باستخدام الغاز الطبيعي ويتم تدبير المياه اللازمة للعملية الصناعية من خلال 4 بئر سحب لتوفير المياه اللازمة ويتم تحليتها بواسطة محطة تحلية بقدرة 2100 متر مكعب مياه يومي ويتم تخزينها في بركة مياه ،ويتم الاستفادة من تلك المياه عدة مرات، لحين ارتفاع نسبة الأملاح بها يتم التخلص منها في 3 أيار طرد. ويضم مصنع الرمال المصرية الصينية، مصنع الالمانيت، والفصل المغناطيسي، ومصنع الروتايل،والزيربكون، والطولات الهزازه، وتخزين الألمانيت، ومستودع، وغرفة مضخات العملية الصناعية بركة المياه المحلاة، وبركة مياه الابار ،وبركة الطرد، وبركة الطاولات الهزازة، كما يضم المصنع غرفة المضخات و خزان الحريق ، ومحطة التحلية، ومبنى الإدارة، ومبنى المبيت، وقاعة المؤتمرات، وقطع الغيار، ومسجد، ومحطة الوقود. وتم إقامة موقع المصنع الأول والانتهاء من سور المصنع وجارى الأعمال بقية الإنشاءات، وتم تدريب الكوادر المصرية العاملة في هذا المجال، باستخدام أحدث التكنولوجيا العالمية لتعظيم الاستفادة من الموارد الاقتصادية المتاحة والقيمة المضافة من المعادن المستخلصة من الرمال السوداء، بما يسهم في تنويع وتطوير الاقتصاد المصري من خلال الصناعات التعدينية والمعاونة في تفعيل دراسات الجدوى الاقتصادية التي أعدت لاستغلال المعادن الاقتصادية الموجودة بالرمال السوداء، وتغطية احتياجات السوق المحلى للمعادن واستغلال تزايد الطلب العالمي عليها بتصدير فائض الإنتاج إلى السوق العالمي، والإنتاج الفعلي للعناصر المستخرجة من الرمال السوداء بنهاية عام 2020 كما تم الانتهاء من البنية التحتية للمصنع الاول بملاحة منيسي بالشهابية وتم توصيل الكهرباء تم توصيل الغاز الطبيعي لموقع المصنعين. وتم إتاحة 100 فرصة عمل من حملة المؤهلات العليا والفوق متوسطة والمتوسطة والعمال الحرفيين، للعمل بمشروع الشركة بمحافظة كفر الشيخ، بمنطقة بر بحري، و 100 فرصة عمل أخرى بشركة الرمال السوداء بمنطقة ملاحة منيسي كان قد تم الإعلان عنها أيضًا ،و تم التعاقد مع 10 مهندسين كراكات عائمة و فنى تشغيل كراكات عائمة "فنى تكريك" وفق شروط خاصة للوظيفتين، حددتها الشركة المصرية الصينية للرمال السوداء للمصنع الثاني ،و يترأس الشركة اللواء أركان حرب عز الدين صالح، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للرمال السوداء والعضو المنتدب، والعميد طارق راغب، المدير العام الإداري للشركة المصرية للرمال السوداء بالبرلس. ووزعت الشركة المصرية للرمال السوداء 450 شنطة من السلع الغذائية ،على أهالي قرية الشهابية والمناطق المجاورة لها بمناسبة شهر رمضان الكريم، ضمن برنامج التنمية المجتمعية الذي تنتهجه الشركة تجاه أهالي المنطقة منذ بداية عملها بكفر الشيخ ، وسبق أنها وزعت خلال عاملين عدد من السلع الغذائية على الأهالي، إضافة إلى تطوير 20 منزلاً للأسر الأكثر احتياجا بقرية "الشهابية" بمركز بلطيم في إطار مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية "حياة كريمة" بعد أن قامت الشركة المصرية للرمال السوداء، بتطوير هذه المنازل على نفقتها بتكاليف 8 ملايين جنيه، كما أن كل العاملين بالشركة من أهالي المحافظة ، كما خلال الشهر الماضي عن عدد من الوظائف للعمل بالمصنع واشترطت أن يكونوا من أبناء المحافظة.

محافظ كفر الشيخ : مصنعان للرمال السوداء وموقعان للركاز والتنجيم

محافظ كفر الشيخ : مصنعان للرمال السوداء وموقعان للركاز والتنجيم

كتب / ياسر صحصاح

تعددت المشروعات القومية بمحافظة كفرالشيخ، ومن بين المشروعات الواعدة التي ستحقق دخلا كبيراً للدولة وللمحافظة استخلاص المعادن من الرمال السوداء، فاستعان المشروع بأبناء المحافظة للعمل به كمرحلة أولى وهناك عدد من المراحل سيتم الاستعانة بهم للعمل به.
قال اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ: شهدت محافظة كفر الشيخ خلال ال7 سنوات منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئاسة مصر، وبتوجيهاته مشروعات عملاقة غيرت الحياة بمحافظة كفر الشيخ، سواء مزرعة غليون السمكية أو محطة كهرباء البرلس العملاقة، ومتحف كفر الشيخ القومي، والمستشفى الجامعي بكفر الشيخ، وتعميق وتطهير بحيرة البرلس ضمن البحيرات التي وجه الرئيس بتطويرها، والمستشفيات التي أقيمت خلال ال7 سنوات، إضافة للمشروع العملاقة، الرمال السوداء.
ففي محافظة كفر الشيخ مصنعان لاستخلاص المعادن من الرمال السوداء، بالإضافة لموقعين آخرين، الأول موقع تنجيم بجوار بركة غليون ومصنع الفصل بجوار محطة كهرباء البرلس، وهما تابعان للشركة المصرية الصينية للرمال السوداء، ومصنع الركاز امام قرية البنايين شرق مدينة البرلس ومصنع الفصل بملاحة منيسي يتبع الشركة المصرية للرمال السوداء .
ومصر واحدة من أهم الدول التي تتوافر بها الرمال السوداء، وكشف آخر مسح جوي قامت به هيئة المواد النووية المصرية عن امتلاك مصر لما يقرب من 11 موقعًا على السواحل الشمالية تنتشر بها الرمال السوداء بتركيزات مرتفعة، بدءًا من رشيد حتى العريش بطول ساحل 400 كيلو متر، وتقرير لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب.
والرمال السوداء تضم أهم المصادر الأساسية لكثير من المعادن ذات الأهمية الاقتصادية مثل المونازيت واليورانيوم المشع والزريكون ومعادن أخرى كثيرة تدخل في صناعات كثيرة، بالإضافة إلى المواد الخام التي تستخدم في الصناعات الحديثة.
وتم إنشاء الشركة المصرية للرمال السوداء لتعظيم الاستفادة الاقتصادية من مشروع استغلال المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء، مع الالتزام بمعايير السلامة البيئية، والصحية المتبعة عالمياً، وتحقيق القيمة المضافة للمعادن المستخلصة، لخلق استثمارات جديدة تعمل على تنمية وتطوير الاقتصاد المصري وتقدمه.
وهناك موقعان للرمال السوداء بمحافظة كفر الشيخ الأول شرق البرلس بملاحة منيسي التابعة لقرية الشهابية على مساحة 80 فداناً، كانت أرض أملاك مغتصبة وتم استردادها بقوة القانون ،كما أن بقية الأرض كانت برك ومستنقعات ومنخفضات فتم ردمها وتعليتها وتسويتها ودكها ،لتصبح مهيأة تماماً للإنشاءات المعمارية والهندسية للشركات صاحبة الولاية بالأعمال التنفيذية للمشروعات، وتطلب العمل جهداً كبيراً ، وفي ظروف مناخية متقلبة وأجواء مختلفة تماماً.
والمصنع الثاني بشمال الطريق الدولي غرب محطة توليد الكهرباء العملاقة بالبرلس على مساحة 35 فداناً ويشارك في المشروع محافظة كفر الشيخ وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة وهيئة المواد النووية وبنك الاستثمار والمصنعين الأول بخبرة مصرية استرالية بشرق البرلس، والثاني بخبرة صينية بشمال البرلس والاستثمارات لمصنع الرمال شمال البرلس قدرها 24 مليون دولار.
ومصنع فصل المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء، بالشركة المصرية الصينية للرمال السوداء ،تتم عملية استخلاص الركاز من الرمال السوداء عبر 4 وحدات استخلاص الركائز العائمة، كما يتم فصل ركاز المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء ليتم نقلها للمصنع والذي ينتج خامات المعادن والمصنع من أحدث المصانع وتم الاستعانة بأحدث تكنولوجيا التعدين في العالم ،ويتم التشغيل باستخدام الغاز الطبيعي ويتم تدبير المياه اللازمة للعملية الصناعية من خلال 4 بئر سحب لتوفير المياه اللازمة ويتم تحليتها بواسطة محطة تحلية بقدرة 2100 متر مكعب مياه يومي ويتم تخزينها في بركة مياه ،ويتم الاستفادة من تلك المياه عدة مرات، لحين ارتفاع نسبة الأملاح بها يتم التخلص منها في 3 أيار طرد.
ويضم مصنع الرمال المصرية الصينية، مصنع الالمانيت، والفصل المغناطيسي، ومصنع الروتايل،والزيربكون، والطولات الهزازه، وتخزين الألمانيت، ومستودع، وغرفة مضخات العملية الصناعية بركة المياه المحلاة، وبركة مياه الابار ،وبركة الطرد، وبركة الطاولات الهزازة، كما يضم المصنع غرفة المضخات و خزان الحريق ، ومحطة التحلية، ومبنى الإدارة، ومبنى المبيت، وقاعة المؤتمرات، وقطع الغيار، ومسجد، ومحطة الوقود.
وتم إقامة موقع المصنع الأول والانتهاء من سور المصنع وجارى الأعمال بقية الإنشاءات، وتم تدريب الكوادر المصرية العاملة في هذا المجال، باستخدام أحدث التكنولوجيا العالمية لتعظيم الاستفادة من الموارد الاقتصادية المتاحة والقيمة المضافة من المعادن المستخلصة من الرمال السوداء، بما يسهم في تنويع وتطوير الاقتصاد المصري من خلال الصناعات التعدينية والمعاونة في تفعيل دراسات الجدوى الاقتصادية التي أعدت لاستغلال المعادن الاقتصادية الموجودة بالرمال السوداء، وتغطية احتياجات السوق المحلى للمعادن واستغلال تزايد الطلب العالمي عليها بتصدير فائض الإنتاج إلى السوق العالمي، والإنتاج الفعلي للعناصر المستخرجة من الرمال السوداء بنهاية عام 2020 كما تم الانتهاء من البنية التحتية للمصنع الاول بملاحة منيسي بالشهابية وتم توصيل الكهرباء تم توصيل الغاز الطبيعي لموقع المصنعين.
وتم إتاحة 100 فرصة عمل من حملة المؤهلات العليا والفوق متوسطة والمتوسطة والعمال الحرفيين، للعمل بمشروع الشركة بمحافظة كفر الشيخ، بمنطقة بر بحري، و 100 فرصة عمل أخرى بشركة الرمال السوداء بمنطقة ملاحة منيسي كان قد تم الإعلان عنها أيضًا ،و تم التعاقد مع 10 مهندسين كراكات عائمة و فنى تشغيل كراكات عائمة “فنى تكريك” وفق شروط خاصة للوظيفتين، حددتها الشركة المصرية الصينية للرمال السوداء للمصنع الثاني ،و يترأس الشركة اللواء أركان حرب عز الدين صالح، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للرمال السوداء والعضو المنتدب، والعميد طارق راغب، المدير العام الإداري للشركة المصرية للرمال السوداء بالبرلس.
ووزعت الشركة المصرية للرمال السوداء 450 شنطة من السلع الغذائية ،على أهالي قرية الشهابية والمناطق المجاورة لها بمناسبة شهر رمضان الكريم، ضمن برنامج التنمية المجتمعية الذي تنتهجه الشركة تجاه أهالي المنطقة منذ بداية عملها بكفر الشيخ ، وسبق أنها وزعت خلال عاملين عدد من السلع الغذائية على الأهالي، إضافة إلى تطوير 20 منزلاً للأسر الأكثر احتياجا بقرية “الشهابية” بمركز بلطيم في إطار مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية “حياة كريمة” بعد أن قامت الشركة المصرية للرمال السوداء، بتطوير هذه المنازل على نفقتها بتكاليف 8 ملايين جنيه، كما أن كل العاملين بالشركة من أهالي المحافظة ، كما خلال الشهر الماضي عن عدد من الوظائف للعمل بالمصنع واشترطت أن يكونوا من أبناء المحافظة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مليار و700 الف جنيه لتبطين الترع بكفر الشيخ

  كفر الشيخ /ياسر صحصاح تلقى اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، تقريراً من ...