جبير : ثورة ٣٠ يونيو إرادة شعب وتعديل المسار كتب : وائل القناوي اكد الشيخ محمود جبير مدير إدارة أوقاف تلا ، أن ثورة ٣٠ يونيو جاءت لتعديل المسار بشروق الوسطية وغروب التطرف ، وتصحيح الطريق الذى كان فى مخيلة الشعب المصرى عن الحياة فى مصر بعد ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١ ، ولم يتحقق من مطالبها شيئاً ، مما أصاب الشعب المصرى بالإحباط وشعر أنه لابد من التغيير ، لاسيما بعد أن إستولت على مصر عصابة من الإخوان الذين لم يتوانوا فى تدمير مصر ، ومقدرات الشعب المصرى وكان ذالك دافعا أساسياً فى قيام الشعب المصرى بثورة صححت المسار حيث كانت مصر على حافة الهاوية . وتعد هذه الثورة من أهم الثورات فى تاريخ مصر حيث قضت على المؤامرات التى حاكها الإخوان مع الدول الأجنبية لتدمير مصر وتقسيمها إلى دويلات صغيرة ، وترك سيناء التى رويت بدماء أبنائنا الأبرار فى حرب أكتوبر ١٩٧٣ لإستردادها من العدو الغاشم للفلسطينيين وتهريب ماكينات الرقم القومى وإستخراج آلاف البطاقات للفلسطينيين على أنهم مصريين تمهيدا لتسكينهم فى أرض سيناء وترك فلسطين لليهود بإتفاق مع الإخوان الخونة ولا أصفهم بالمسلمين أبدا مع الكيان الصهيونى اليهودى . وأضاف ، أن ثورة ٣٠ يونيو قضت على جميع المؤامرات التى حيكت ضد مصر ، وأثبتت مدى الوعى الذى يتمتع به الشعب المصرى وأنه لا يستطيع أحد خداعه . وأشار جبير ، إلى أهم الدروس المستفادة من هذه الثورة ، وهي مدى الحقد الدفين الذى تحمله لنا بعض الدول الخارجية ، وأنها أظهرت لنا أن الشعب المصرى لابد وأن يظل يدا واحدة لا يسمح بأى تدخل من الغير فى شئون مصر الداخلية . كما كشفت ثورة يونيو عن مدى ما يتمتع به الجيش المصرى من حكمة ، وكذلك الشرطة المصرية ووقوفها بجانب الشعب المصرى حتى قرر مصيره بنفسه وعدَّل المسار ، وحمى الجيش والشرطة معا مؤسسات الدولة ومقدرات الشعب المصرى من الإخوان الذين أرادوا تدمير كل شىء . وتابع قائلاً ، انكشف لنا مدى ما كانت تضمره قوى الشر تلك الفئة لمصر ، ولطالما تمسحت فى الدين وظهرت للمصريين على الشاشات والحفلات والمؤتمرات بوجه مخادع ظاهره فيه الرحمة وباطنه فيه العذاب . وشدد جبير ، أن ثورة ٣٠ يونيو هي إرادة شعب ، رضى من رضى وأبى من أبى ، حمى الله مصر قائداً وشعباً وجيشاً وشرطةً .
جبير : ثورة ٣٠ يونيو إرادة شعب وتعديل المسار كتب : وائل القناوي اكد الشيخ محمود جبير مدير إدارة أوقاف تلا ، أن ثورة ٣٠ يونيو جاءت لتعديل المسار بشروق الوسطية وغروب التطرف ، وتصحيح الطريق الذى كان فى مخيلة الشعب المصرى عن الحياة فى مصر بعد ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١ ، ولم يتحقق من مطالبها شيئاً ، مما أصاب الشعب المصرى بالإحباط وشعر أنه لابد من التغيير ، لاسيما بعد أن إستولت على مصر عصابة من الإخوان الذين لم يتوانوا فى تدمير مصر ، ومقدرات الشعب المصرى وكان ذالك دافعا أساسياً فى قيام الشعب المصرى بثورة صححت المسار حيث كانت مصر على حافة الهاوية . وتعد هذه الثورة من أهم الثورات فى تاريخ مصر حيث قضت على المؤامرات التى حاكها الإخوان مع الدول الأجنبية لتدمير مصر وتقسيمها إلى دويلات صغيرة ، وترك سيناء التى رويت بدماء أبنائنا الأبرار فى حرب أكتوبر ١٩٧٣ لإستردادها من العدو الغاشم للفلسطينيين وتهريب ماكينات الرقم القومى وإستخراج آلاف البطاقات للفلسطينيين على أنهم مصريين تمهيدا لتسكينهم فى أرض سيناء وترك فلسطين لليهود بإتفاق مع الإخوان الخونة ولا أصفهم بالمسلمين أبدا مع الكيان الصهيونى اليهودى . وأضاف ، أن ثورة ٣٠ يونيو قضت على جميع المؤامرات التى حيكت ضد مصر ، وأثبتت مدى الوعى الذى يتمتع به الشعب المصرى وأنه لا يستطيع أحد خداعه . وأشار جبير ، إلى أهم الدروس المستفادة من هذه الثورة ، وهي مدى الحقد الدفين الذى تحمله لنا بعض الدول الخارجية ، وأنها أظهرت لنا أن الشعب المصرى لابد وأن يظل يدا واحدة لا يسمح بأى تدخل من الغير فى شئون مصر الداخلية . كما كشفت ثورة يونيو عن مدى ما يتمتع به الجيش المصرى من حكمة ، وكذلك الشرطة المصرية ووقوفها بجانب الشعب المصرى حتى قرر مصيره بنفسه وعدَّل المسار ، وحمى الجيش والشرطة معا مؤسسات الدولة ومقدرات الشعب المصرى من الإخوان الذين أرادوا تدمير كل شىء . وتابع قائلاً ، انكشف لنا مدى ما كانت تضمره قوى الشر تلك الفئة لمصر ، ولطالما تمسحت فى الدين وظهرت للمصريين على الشاشات والحفلات والمؤتمرات بوجه مخادع ظاهره فيه الرحمة وباطنه فيه العذاب . وشدد جبير ، أن ثورة ٣٠ يونيو هي إرادة شعب ، رضى من رضى وأبى من أبى ، حمى الله مصر قائداً وشعباً وجيشاً وشرطةً .

جبير : ثورة ٣٠ يونيو إرادة شعب وتعديل المسار

جبير : ثورة ٣٠ يونيو إرادة شعب وتعديل المسار

كتب : وائل القناوي

اكد الشيخ محمود جبير مدير إدارة أوقاف تلا ، أن ثورة ٣٠ يونيو جاءت لتعديل المسار بشروق الوسطية وغروب التطرف ، وتصحيح الطريق الذى كان فى مخيلة الشعب المصرى عن الحياة فى مصر بعد ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١ ، ولم يتحقق من مطالبها شيئاً ، مما أصاب الشعب المصرى بالإحباط وشعر أنه لابد من التغيير ، لاسيما بعد أن إستولت على مصر عصابة من الإخوان الذين لم يتوانوا فى تدمير مصر ، ومقدرات الشعب المصرى وكان ذالك دافعا أساسياً فى قيام الشعب المصرى بثورة صححت المسار حيث كانت مصر على حافة الهاوية .
وتعد هذه الثورة من أهم الثورات فى تاريخ مصر حيث قضت على المؤامرات التى حاكها الإخوان مع الدول الأجنبية لتدمير مصر وتقسيمها إلى دويلات صغيرة ، وترك سيناء التى رويت بدماء أبنائنا الأبرار فى حرب أكتوبر ١٩٧٣ لإستردادها من العدو الغاشم للفلسطينيين وتهريب ماكينات الرقم القومى وإستخراج آلاف البطاقات للفلسطينيين على أنهم مصريين تمهيدا لتسكينهم فى أرض سيناء وترك فلسطين لليهود بإتفاق مع الإخوان الخونة ولا أصفهم بالمسلمين أبدا مع الكيان الصهيونى اليهودى .
وأضاف ، أن ثورة ٣٠ يونيو قضت على جميع المؤامرات التى حيكت ضد مصر ، وأثبتت مدى الوعى الذى يتمتع به الشعب المصرى وأنه لا يستطيع أحد خداعه .
وأشار جبير ، إلى أهم الدروس المستفادة من هذه الثورة ، وهي مدى الحقد الدفين الذى تحمله لنا بعض الدول الخارجية ، وأنها أظهرت لنا أن الشعب المصرى لابد وأن يظل يدا واحدة لا يسمح بأى تدخل من الغير فى شئون مصر الداخلية .
كما كشفت ثورة يونيو عن مدى ما يتمتع به الجيش المصرى من حكمة ، وكذلك الشرطة المصرية ووقوفها بجانب الشعب المصرى حتى قرر مصيره بنفسه وعدَّل المسار ، وحمى الجيش والشرطة معا مؤسسات الدولة ومقدرات الشعب المصرى من الإخوان الذين أرادوا تدمير كل شىء .
وتابع قائلاً ، انكشف لنا مدى ما كانت تضمره قوى الشر تلك الفئة لمصر ، ولطالما تمسحت فى الدين وظهرت للمصريين على الشاشات والحفلات والمؤتمرات بوجه مخادع ظاهره فيه الرحمة وباطنه فيه العذاب .
وشدد جبير ، أن ثورة ٣٠ يونيو هي إرادة شعب ، رضى من رضى وأبى من أبى ، حمى الله مصر قائداً وشعباً وجيشاً وشرطةً .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحملة الوطنية تهنئ فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى والشعب المصرى والامة الاسلامية بعيد الاضحى

بقلم على صبرى المستشار الاعلامى للحملة   تتقدم الحملة الوطنية لدعم قرارات المشير عبد الفتاح ...