حماس تتقدم في استطلاعات الرأي ...ولكن عبده الشربيني حمام قال أستاذ العلوم السياسية ومدير المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية في رام الله الدكتور خليل الشقاقي ان نتائج الاستطلاع الأخير المنشور بتاريخ 15 يونيو من هذا الشهر قد تتغير في الاستطلاع المقبل لاعتبارات عدة. وأظهر التقرير الذي نشره المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية على موقعه الرسمي ارتفاعا ملحوظا في المساندة الشعبية لحركة المقاومة الفلسطينية حماس الى جانب تأييد 70 بالمائة من الفلسطينيين لقرار اجراء الانتخابات. وتراجعت شعبية حركة التحرير الوطني فتح عقب موجة التصعيد الأخيرة بين فصائل المقاومة في قطاع غزة ودولة الاحتلال لتحل محلها حركة حماس التي خرجت منتصرة جماهيريا وميدانيا خلال المواجهات الأخيرة. ورغم المساندة الشعبية الكبيرة لحماس الا ان اغلب الفلسطينيين اعتبروا ان المقدسيين هم الحراس الحقيقيون للقدس وللمسجد الأقصى تليهم الفصائل المقاومة وحركة التحرير الفلسطيني. وبحسب الدكتور خليل الشقاقي، فان تواصل فشل حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة في إدارة القطاع وتوفير حاجيته الاقتصادية وتحسين حياة المواطنين فيه قد يجعل الجماهرية التي اكتسبتها الحركة مؤخرا تضعف تدريجيا. وتسيطر حركة المقاومة الإسلامية حماس على قطاع غزة منذ انقلاب صيف العام 2007 الا أنها فشلت في تحقيق أي منجزات اقتصادية او اجتماعية تذكر في ظل تواصل الحصار الإسرائيلي على القطاع وتجدد المواجهة مع جيش الاحتلال ما ساهم في دمار البينة التحتية للقطاع خلال السنوات الأخيرة. ويرى المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية ان حماس في حاجة ماسة لتغيير استراتيجيتها الاقتصادية وسلم أولوياتها حتى لا تنقلب الجماهير الفلسطينية ضدها في حال لم يتم إيقاف النزيف الاقتصادي والاجتماعي الذي يعصف بالغزيين منذ سنوات.
حماس تتقدم في استطلاعات الرأي ...ولكن عبده الشربيني حمام قال أستاذ العلوم السياسية ومدير المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية في رام الله الدكتور خليل الشقاقي ان نتائج الاستطلاع الأخير المنشور بتاريخ 15 يونيو من هذا الشهر قد تتغير في الاستطلاع المقبل لاعتبارات عدة. وأظهر التقرير الذي نشره المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية على موقعه الرسمي ارتفاعا ملحوظا في المساندة الشعبية لحركة المقاومة الفلسطينية حماس الى جانب تأييد 70 بالمائة من الفلسطينيين لقرار اجراء الانتخابات. وتراجعت شعبية حركة التحرير الوطني فتح عقب موجة التصعيد الأخيرة بين فصائل المقاومة في قطاع غزة ودولة الاحتلال لتحل محلها حركة حماس التي خرجت منتصرة جماهيريا وميدانيا خلال المواجهات الأخيرة. ورغم المساندة الشعبية الكبيرة لحماس الا ان اغلب الفلسطينيين اعتبروا ان المقدسيين هم الحراس الحقيقيون للقدس وللمسجد الأقصى تليهم الفصائل المقاومة وحركة التحرير الفلسطيني. وبحسب الدكتور خليل الشقاقي، فان تواصل فشل حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة في إدارة القطاع وتوفير حاجيته الاقتصادية وتحسين حياة المواطنين فيه قد يجعل الجماهرية التي اكتسبتها الحركة مؤخرا تضعف تدريجيا. وتسيطر حركة المقاومة الإسلامية حماس على قطاع غزة منذ انقلاب صيف العام 2007 الا أنها فشلت في تحقيق أي منجزات اقتصادية او اجتماعية تذكر في ظل تواصل الحصار الإسرائيلي على القطاع وتجدد المواجهة مع جيش الاحتلال ما ساهم في دمار البينة التحتية للقطاع خلال السنوات الأخيرة. ويرى المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية ان حماس في حاجة ماسة لتغيير استراتيجيتها الاقتصادية وسلم أولوياتها حتى لا تنقلب الجماهير الفلسطينية ضدها في حال لم يتم إيقاف النزيف الاقتصادي والاجتماعي الذي يعصف بالغزيين منذ سنوات.

حماس تتقدم في استطلاعات الرأي …ولكن

حماس تتقدم في استطلاعات الرأي …ولكن

كتب/عبده الشربيني حمام

قال أستاذ العلوم السياسية ومدير المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية في رام الله الدكتور خليل الشقاقي ان نتائج الاستطلاع الأخير المنشور بتاريخ 15 يونيو من هذا الشهر قد تتغير في الاستطلاع المقبل لاعتبارات عدة.
وأظهر التقرير الذي نشره المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية على موقعه الرسمي ارتفاعا ملحوظا في المساندة الشعبية لحركة المقاومة الفلسطينية حماس الى جانب تأييد 70 بالمائة من الفلسطينيين لقرار اجراء الانتخابات.
وتراجعت شعبية حركة التحرير الوطني فتح عقب موجة التصعيد الأخيرة بين فصائل المقاومة في قطاع غزة ودولة الاحتلال لتحل محلها حركة حماس التي خرجت منتصرة جماهيريا وميدانيا خلال المواجهات الأخيرة.
ورغم المساندة الشعبية الكبيرة لحماس الا ان اغلب الفلسطينيين اعتبروا ان المقدسيين هم الحراس الحقيقيون للقدس وللمسجد الأقصى تليهم الفصائل المقاومة وحركة التحرير الفلسطيني.
وبحسب الدكتور خليل الشقاقي، فان تواصل فشل حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة في إدارة القطاع وتوفير حاجيته الاقتصادية وتحسين حياة المواطنين فيه قد يجعل الجماهرية التي اكتسبتها الحركة مؤخرا تضعف تدريجيا.
وتسيطر حركة المقاومة الإسلامية حماس على قطاع غزة منذ انقلاب صيف العام 2007 الا أنها فشلت في تحقيق أي منجزات اقتصادية او اجتماعية تذكر في ظل تواصل الحصار الإسرائيلي على القطاع وتجدد المواجهة مع جيش الاحتلال ما ساهم في دمار البينة التحتية للقطاع خلال السنوات الأخيرة.
ويرى المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية ان حماس في حاجة ماسة لتغيير استراتيجيتها الاقتصادية وسلم أولوياتها حتى لا تنقلب الجماهير الفلسطينية ضدها في حال لم يتم إيقاف النزيف الاقتصادي والاجتماعي الذي يعصف بالغزيين منذ سنوات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لن تنجو من حب تونس !…….

بقلم الاعلامية/حنان بدرالدين بن نصر باحثة فى التنمية ذاتية  تونس اذا فشلت في البحث عن ...