” الاكاديميين والعلماء العرب ” يبرم مذكرة تعاون مع المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج

كتب – علاء حمدي

تم اليوم الخميس الموافق 1/7/2021 توقيع مذكرة تفاهم ما بين اتحاد الاكاديميين والعلماء العرب والمركز التربوي للغة العربية لدول الخليج حيث وقعها عن الاتحاد رئيس مجلس الادارة الدكتور سيف الجابري وعن المركز رئيس المركز الدكتور عيسى اللحمادي وقد نصت الاتفاقية على ما يلي التعاون في وضع وتنفيذ برامج وآليات لنشر الوعي بأهمية اللغة العربية ودورها في تعزيز الهوية والانتماء الوطني.

 

التعاون المشترك في تنفيذ البحوث والدراسات والبرامج التطويرية للغة العربية بالمركز. الاستثمار الأمثل للخدمات والموارد (البشرية والمادية) لتحقيق الطموحات الهائلة، وتقليل السلبيات التي قد تنجم عن نقص الموارد والكوادر البشرية في تنفيذ البرامج والأنشطة كالمؤتمرات، والندوات، وحلقات النقاش، وجميع المجالات ذات الاهتمام المشترك.
التنسيق بين الطرفين فيما يتعلق بالخدمات المقدمة لخدمة اللغة العربية من المؤسسات المجتمعية وكيفية توظيفها للإفادة منها. تبادل الإصدارات العلمية والفكرية والثقافية بين الطرفين (الكتب، المجلات، المطويات، المنشورات، الإصدارات الإلكترونية). وضع خطة عمل متكاملة وبرامج مستقبلية للمساهمة الفعالة بين الطرفين في تحقيق أهدافهما من خلال اقتراح البرامج والمشاريع والأنشطة التي تزيد من فاعلية النهوض بتطوير تعليم اللغة العربية وتعلمها وحمايتها.

التعاون في تنظيم ندوات ومؤتمرات وورش عمل تخدم اللغة العربية وتعزز من حضورها وتنشر الوعي بأهميتها وارتباطها بالهوية. التعاون في الإصدارات والمنشورات والأبحاث ذات الصلة بأساليب تدريس اللغة العربية.  تعزيز سبل التعاون بين مختلف المؤسسات والهيئات المعنية بتدريس اللغة العربية وخدمتها على مستوى دول الخليج وإتاحة الفرص لتبادل الخبرات.

 

التنسيق المتبادل حول أيّة مشاريع أو أنشطة أو فعاليات أو دورات تدريبية ينفذها أو يعتزم تنفيذها أحد الطرفين، ومن الممكن أن يُسهم الطرف الآخر في دعمها أو المشاركة فيها. ويذكر ان المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج هو جهاز متخصص في مجال تعليم اللغة العربية وتعلمها يتبع مكتب التربية العربي لدول الخليج، ويتخذ من مدينة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة مقراً له .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أصحاب صهاريج المياه يقطعون الطرقفي لبنان : لا مازوت

اقدم أصحاب صهاريج المياه والجرارات الزراعية التي تبيع المياه في بلدة حاروف والجوار على قطع ...