أخطار ترخي بثقلها على نهوض الاقتصاد العالمي بسبب تفشي متحورات كوفيد-19 كتب/ أيمن بحر مجموعة العشرين حذرت اليوم السبت من سلسلة أخطار ترخي بثقلها على نهوض الاقتصاد العالمي بسبب تفشي متحورات جديدة من كوفيد-19 ووتيرات متفاوتة لعمليات التلقيح. وإذا كان الوضع الاقتصادي العالمي قد تحسن خصوصا بفضل تزايد عمليات التلقيح في الأشهر الأخيرة فإن مجموعة العشرين ذكرت في بيانها الختامي بأن الازمة لم تنته بعد. وتواصل المتحورة دلتا الشديدة العدوى تفشيها في أنحاء العالم وتتسبب بطفرات وبائية جديدة في آسيا وأفريقيا وتزيد من أعداد الإصابات في أوروبا والولايات المتحدة. وكرر وزراء المال في بيان عزمهم على مواصلة دعم النهوض عبر تجنب التخلي في شكل سابق لأوانه عن إجراءات دعم الاقتصاد.كذلك تعهد وزراء المال وحكام المصارف المركزية الحفاظ على الاستقرار المالي وقدرة الموازنات على الصمود على المدى الطويل في إشارة الى إجراءات الإنعاش التي اتخذتها الحكومات. ومنذ بدء أزمة فيروس كورونا قامت دول مجموعة العشرين بضخ نحو 16 ألف مليار دولار لإنعاش اقتصاداتها وفق صندوق النقد الدولي. ولاحظ الوزراء أن ثمة تفاوتا كبيرا (على صعيد النهوض) بين الدول المتطورة وتلك النامية وخصوصا بسبب الوتيرة المتفاوتة في عمليات التلقيح. وجددوا عزمهم على استخدام كل الأدوات السياسية المتوافرة لمواجهة التداعيات السلبية لكوفيد-19 وخصوصا على الأشخاص الأكثر تضررا من مثل النساء والشباب والعمال غير المؤهلين.
أخطار ترخي بثقلها على نهوض الاقتصاد العالمي بسبب تفشي متحورات كوفيد-19 كتب/ أيمن بحر مجموعة العشرين حذرت اليوم السبت من سلسلة أخطار ترخي بثقلها على نهوض الاقتصاد العالمي بسبب تفشي متحورات جديدة من كوفيد-19 ووتيرات متفاوتة لعمليات التلقيح. وإذا كان الوضع الاقتصادي العالمي قد تحسن خصوصا بفضل تزايد عمليات التلقيح في الأشهر الأخيرة فإن مجموعة العشرين ذكرت في بيانها الختامي بأن الازمة لم تنته بعد. وتواصل المتحورة دلتا الشديدة العدوى تفشيها في أنحاء العالم وتتسبب بطفرات وبائية جديدة في آسيا وأفريقيا وتزيد من أعداد الإصابات في أوروبا والولايات المتحدة. وكرر وزراء المال في بيان عزمهم على مواصلة دعم النهوض عبر تجنب التخلي في شكل سابق لأوانه عن إجراءات دعم الاقتصاد.كذلك تعهد وزراء المال وحكام المصارف المركزية الحفاظ على الاستقرار المالي وقدرة الموازنات على الصمود على المدى الطويل في إشارة الى إجراءات الإنعاش التي اتخذتها الحكومات. ومنذ بدء أزمة فيروس كورونا قامت دول مجموعة العشرين بضخ نحو 16 ألف مليار دولار لإنعاش اقتصاداتها وفق صندوق النقد الدولي. ولاحظ الوزراء أن ثمة تفاوتا كبيرا (على صعيد النهوض) بين الدول المتطورة وتلك النامية وخصوصا بسبب الوتيرة المتفاوتة في عمليات التلقيح. وجددوا عزمهم على استخدام كل الأدوات السياسية المتوافرة لمواجهة التداعيات السلبية لكوفيد-19 وخصوصا على الأشخاص الأكثر تضررا من مثل النساء والشباب والعمال غير المؤهلين.

أخطار ترخي بثقلها على نهوض الاقتصاد العالمي بسبب تفشي متحورات كوفيد-19

أخطار ترخي بثقلها على نهوض الاقتصاد العالمي بسبب تفشي متحورات كوفيد-19

كتب/ أيمن بحر

مجموعة العشرين حذرت اليوم السبت من سلسلة أخطار ترخي بثقلها على نهوض الاقتصاد العالمي بسبب تفشي متحورات جديدة من كوفيد-19 ووتيرات متفاوتة لعمليات التلقيح.

وإذا كان الوضع الاقتصادي العالمي قد تحسن خصوصا بفضل تزايد عمليات التلقيح في الأشهر الأخيرة فإن مجموعة العشرين ذكرت في بيانها الختامي بأن الازمة لم تنته بعد.

وتواصل المتحورة دلتا الشديدة العدوى تفشيها في أنحاء العالم وتتسبب بطفرات وبائية جديدة في آسيا وأفريقيا وتزيد من أعداد الإصابات في أوروبا والولايات المتحدة.

وكرر وزراء المال في بيان عزمهم على مواصلة دعم النهوض عبر تجنب التخلي في شكل سابق لأوانه عن إجراءات دعم الاقتصاد.كذلك تعهد وزراء المال وحكام المصارف المركزية الحفاظ على الاستقرار المالي وقدرة الموازنات على الصمود على المدى الطويل في إشارة الى إجراءات الإنعاش التي اتخذتها الحكومات.

ومنذ بدء أزمة فيروس كورونا قامت دول مجموعة العشرين بضخ نحو 16 ألف مليار دولار لإنعاش اقتصاداتها وفق صندوق النقد الدولي.

ولاحظ الوزراء أن ثمة تفاوتا كبيرا (على صعيد النهوض) بين الدول المتطورة وتلك النامية وخصوصا بسبب الوتيرة المتفاوتة في عمليات التلقيح.

وجددوا عزمهم على استخدام كل الأدوات السياسية المتوافرة لمواجهة التداعيات السلبية لكوفيد-19 وخصوصا على الأشخاص الأكثر تضررا من مثل النساء والشباب والعمال غير المؤهلين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

"لارا" تهزم الأقوياء في كأس الوثبة بتكساس متابعة/ إبراهيم عمران أثبت المهرة "آر بي لارا" لمزرعة روز بروك، بأنها على قدر التحدي عندما تفوقت على كوكبة من الخيول القوية في سباق كأس الوثبة ستاليونز، والذي أقيم يوم الخميس (29/07/2021) بمضمار هيوستون بارك، في ولاية تكساس الأميركية، برعاية مهرجان سباقات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة. ويقام المهرجان تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بهدف تشجيع الملاك والمربين على تربية واقتناء الخيول العربية، على الساحتين المحلية والعالمية. ونافس على اللقب البالغ جائزته 13,000 دولار أميركي، وطوله 1200 متر على المضمار الرملي، 13 خيلاً، في سن ثلاث سنوات فما فوق، متقاربة المستوي، والتي لم يسبق لها الحصول على مكاسب مالية تزيد عن 10 آلاف دولار. وقادت «آر بي لارا»، بإشراف سيزار جوفيا، وقيادة ارنستو فالديز خيمنيز، المجموعة، في البداية، وظلت الأمور تنسج على هذا المنوال حتى الوصول إلى المنعطف الأخير، قبل أن تزيد من سرعتها لتصل خط النهاية في زمن 1:20:91 دقيقة. وجاء تفوق ابنة «منجز» والفرس "فرنش براود" التي تم تربيتها بواسطة ديان والدرون، ولارا صوايا المدير التنفيذي لمهرجان سباقات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، بفارق 2,75 طول عن "هاي منتننس" لثندر جونسون، وقيادة سي رودريجو. وجاء في المركز الثالث الجواد "لابكوس بونس" بإشراف المدرب ثندر جونسون، وقيادة فيكتور جيليس، فيما جاءت في المركز الرابع المهرة «ابتاون ليدي ارابيلا» بإشراف ار روسيل، وقيادة الفارس فى ام اوريتا. ويدعم ويرعى المهرجان دائرة الثقافة والسياحة، ومجلس أبوظبي الرياضي، والأرشيف الوطني الشريك الرئيسي، واتصالات الشريك الرسمي، والوطنية للأعلاف الشريك الاستراتيجي، وطيران الإمارات الناقل الرسمي، ويرعى أيضاً المسعود نيسان، وأريج الأميرات، وعمير بن يوسف للسفريات، وقناة ياس، والاتحاد النسائي العام، والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وشركة فيولا، ونادي أبوظبي للفروسية، وجمعية الإمارات للخيول العربية الأصيلة.

“لارا” تهزم الأقوياء في كأس الوثبة بتكساس

“لارا” تهزم الأقوياء في كأس الوثبة بتكساس متابعة/ إبراهيم عمران أثبت المهرة “آر بي لارا” ...